الخميس، 20 يونيو، 2013

الطفل البراء




                 دَخَلوا حِمَى قَصْـــرٍ لِذَا التَّاجِ           فالتُبِســــوا عَلَى أُزُرٍ مِنْ الدِّيباجِ 

                وَشَرابٍ مِنْ فُراتِ الـمُلكِ دَهْراً         وسُقْيـــــا الشَّعْبِ مِنْ ماءٍ أُجــاجِ 

                وَ قُتــارِ قِــــدْرٍ  نَـــــافِذٍ  آذَى          الجِيــــاعَ الغائبيَن عَنْ الَخـــراجِ

                 فَكَمْ مِنْ طِفلٍ شَــريدٍ قَدْ رَعَى          بِـــرُبى القُمامِ  ذليلًا ذَا احتيـــاجِ 

                 طِفلٌ بَراءٌ والطُّهْرُ فِيهِ كـــأنَّهُ         صُـبحٌ ثَوَى بِجَــــوْفِ ليـــلٍ داجِ 

                لَبِستَ يا مَنْ سَميَّتُكَ البـــــــلادُ          ثيـــاباً سمَا مِنْها اسمُ العَجــــاجِ 

                 لَا فُجِعْتَ سَلِـمتَ  بِعَينِ حُـــرٍّ         لا بِعَينٍ رأتْـــكَ مِثلَ الدَّجــــــاجِ
         وَنَعوذُ باللهِ مِنْ خَسْرِ البـــــرايا        وَنَعــوذُ باللهِ مِنْ طفِّ المـــــزاجِ
         ومِنْ هــوى كيدٍ مُسَوَّلٍ يترى         وتبدو عليهِ مَثَــــالِبُ الإخــــراجِ
        وأبطالٍ كِلالٍ يُصرعونَ تعجلاً       بِسَيفِ النُّهى والصِّدقِ والإبــلاجِ
         يُسيؤونَ نقــلَ ما أُعِدَّ لَهُمْ مِنْ         كتــــابٍ أضاعَتْهُ نفخـــةُ الأوداجِ
       فَيَا وَيحَ مُحَدِّقٍ بُهِتَ ولَمْ يــزلْ          شَدِهاً أسيرَ البَهْتِ رَهْنَ ارتجـاجِ
       وَواعجباً لآتٍ مُنقذٍ لِفَريســـــةٍ          تَلــوَّتْ بينَ فَكــيهِ بِحُلْــمِ نــــــاجِ
       عَــادوا الخَيْـــرَ الَّذي لاعدوَّ لَهُ         فَأعْرَضَ مُكْرَهاً بشكيةٍ في تنـاجِ
       فَسَـــادٌ مِنْ حيثُ التفَتَ رأيتَهُ           بلَغَ الرُّبوعَ النَّائياتِ مَعَ الفِجــــاجِ
      فَتَنَ النُّفوسَ المؤمناتِ بِفُــرقةٍ         فَتَقَاتَلَتْ وتَشَاجَرَتْ وَتَعاندتْ بِلَجاجِ
       فَانْقضَ مَنْ جـاءَ بِنابِ لَيْــثٍ          وانقــضَ مَنْ جــاءَ بِنــــابِ عـــاجِ
     وَهَلْ ما بِنـــا عِــوَجٌ في سِوانا           أَمْ نَحْنُ مَنْ كُنَّا أُلي إعوِجــــــــاجِ
      أسَفي عَلَى مَنْ مَضى مُتَعَسِراً        وعَلَى المُـبتَلى بِدقائقِ الأمْشَـــــــاجِ

     عبدالرحمن السعادة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق