الأربعاء، 19 يونيو، 2013

يوم الحساب ،إهداء إلى مزارعي مشروع الجزيرة والمناقل



      جزيرةٌ بُسِّطتْ تُرابُها تِــبـــرُ        خضــراءُ لا بيــدٌ ولا حَجَـــرُ

      سعى النيــلُ بِـــرّاً ليُسقيهـــا         كــذلِكَ يَهْمِي فــوقَــها المـطَّــرُ


      رضِعَ الجمـيعُ لِبانَها شَبَعــــاً         فَمَسَّاهُمْ أخا رضْعٍ متى نَفَروا

      و عَــقٍّ مِنْ فــــرْطِ بســطتِـهِ         نَكَـرَ الجـميـــلَ لـمَّا مَسَّهُ الكِبَرُ


       غِيَرٌ جــرَّتْ لســانَ لئــيـــمٍ         جـحَــــدَ السَّدادَ  كـــأنَّهُ أشِــــرُ


       لسانُ الفَتَى كِتَابُ صـــاحبِهِ         إذا قَـالَ عُــرِفَ المتنُ والَخبَــرُ 
     
       لسانُ الفَتَى عُودُ صــــاحبِهِ         إذا قَـالَ  ظَهَرَ الَجذْرُ والشَّجَــرُ

      عِجـــافٌ كُتِبَتْ علينـا كـرِيحٍِ        في الأكــــلِ  لا تُبقِي ولا تَــذَرُ


       فلا ضَرْعٌ ولا غَنَمٌ ولا بقَرُ        ولا قُطـــنٌ ولا قَمْــــحٌ ولا ثَمَـرُ

      ولَمْ يبقَ للمطــاميرِ مِنْ ذُخــرٍ       عَـــدَا بنيهـــا مَـنْ هُـمُ قُــــبِروا

      فمَنْ يمشي بالتّحليلِ مِنْ جَنيٍّ        كَمَنْ يمشي بالتّحـــــريِم يَستَـتِرُ

 
      كيفَ واعتـــرضَ الطـريقَ لَهُ       جــــابٍ فَبِئـسَ الَجـبيُّ والظَّـفَرُ

 
      والأنعــامُ لاشَكْوى لديها حِينَ       فرَّ الرِّفــقُ والإحســــانُ والتَّبَرُ


      أغارَ الـماءُ أَمْ جفَّتْ جـداولُها       بفِـعْــلِ أثيـــمٍ يلـــــهو ويَحْتَــكِرُ


      الزَّرْعُ والغَبْــراءُ في دَهَــشٍ        مِـمَّا جـــرَى والطَّيــرُ والبَشَــرُ


      أيْنَ مَنْ زرعـوا ومَنْ حَصَدُوا      أيْــنَ مَنْ جـــادوا وما ادَّخَــروا

      كُــلٌ أتى يومَ حِســابِهِ فَـــرْدَاً        نـــالَ الثَـــوابَ فَـكَـفُهُ نَـضِـــرُ


      والآنَ نزَلَ بِهِمْ بـــلا جُـــــرْمٍ       حُكمٌ قَســـا في مصـيرِهِ النُّــذُرُ

      ألقــاهُمْ القَــاضِي بأمــرِ اللــهِ       في سِــجنٍ بلاسُـــورٍ لَهُ شَــرَرُ

      فَهَلْ تـرى فَرْقاً عمَّنْ ضـاعَ         مُخْتَنِقــاً في الَحـبْــــسِ يُحْتَضَرُ 




         عبدالرحمن السعادة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق