الأربعاء، 19 يونيو، 2013

طعم الفراق



طعم الفراق:  


             لأيِّ البِقَــــــــاعِ سيهتَدي          قُــلْ لي بأيٍّ على الطُّرُقِ

             فَالتِّرحــــــالُ في عَيْــثٍ           بقَــلْـبِ الطامـــحِ الَأرِقِ


             سئِمَ فهَــبَّ منتَفِضـــــاً            يُـبــدِي نِفَـــــارَ مُـنـتطِــقِ 

         
               بِبـَصَـرٍ طــــارَ بحـــثاً        عـمّا طــــــارَ كالطَّـبَــــــقِ

              فَمَـــرَّ بلـمحِـــهِ طــــيرٌ          يطـيرُ بأجـمــلِ النَّسَـــــقِ


              جَهَرَالصـــريخُ فنــــادَى        وثَـــارَ  كغاضـبٍ حَمِــقِ:  

           
               تَعالَ فاحملني إلى غَرْبٍ      مِنْ البـُلــــدانِ أو شَـــــرِقِ

              خــــــذْني فَـلَــنْ أبــقَـى        بـــوادٍ غـــيـرِ مُتَّسِــــــــقِ

              خذْني فلســـتُ ذا ســـوءٍ        يُعيبُ ولســـــتُ ذا نَـزَقِ


               حـــالَ الـمـــوجُ بينَهمــا       فهْلْ ينجــــو مِنْ الغَرَقِ ؟ 


              مضطرٌ  نــالَ مطلــبَهُ          نَـــــأَى فاشــتدَّ عَنْ قَلَــقِ

              تهــــــاوى  بفَقْـدِ أحبابٍ         كَـمِـثلِ الــرُّوحِ والعُنُــقِ


              ذُقْ طــعــمَ الفِــــــراقِ         يــا مَــنْ قُلــــتَ لــــمْ أذُقِ!

              بِـــلادٌ غُلِّقَتْ أبوابُـــــها        حُـــرِمتْ مَهْبِطَ الفَلَــــــقِ


             مِفـتاحُـــــها بِلا لــــونٍ         قَــدْ ضـــــــاعَ في الأُفُــقِ  

            
             كــانَـتْ إزاراً ســــاتِراً           فأصبـَحتْ مِنْ الـخِــــرَقِ

              كــانَتْ فــريـقاً واحـــداً       فــانْشَــقَّتْ إلى فِــــــــــرَقِ


             فُطِـــــرتْ علَى السِـلـْــمِ        والفضلِ والأرحامِ والخُلُقِ


             سَمَــاحٌ  حــيَن تلقَـــــاها         بوجــــهٍ باســـــمٍ طَـــلِـقِ

            يــمشي الآمِنــــونَ بـِهــا         بِـــلا قــــــــــيدٍ ولا ورَقِ


             أمِنَتْها السَّوامُ فســافرَتْ          ميمونةً ببنــــــاتِها الطُلُقِ

             مــاهـذا الـهُـراءُ الَّـذي        صــــــكَّ الأُذنَ بالـــرَّهَـقِ

              ذهَبَتْ أيامُنا هَــــــدَراً          بيَن مُخـــتلِفٍ ومُـتََـفِــــقِ


              لَمْ نجـدْ شيــــئاً فنشهدَهُ       ســــــــوى فِــتَنٍ لـمُــستَبِقِ

               نوازلُ تَسري وتَفْري        حتَّــى خـطـــــفةِ  الرَّمــقِ
             


               عبدالرحمن السعادة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق