الأربعاء، 19 يونيو، 2013



في حضرة الساسة :

        عِمــــــامةٌ تــــدورُ عــــلى رأسٍ كــبــيرِ

         وجِلبابٌ أنيـــقٌ حـكَى ثـــوبَ الأمـــيـــرِ

         وعصًا مِنْ الأبنـــوسِ في كفِّ الُمشيرِ

         تهتزُّ في كفٍّ عظيمٍ أو في كفٍّ صَغيرِ

           .......  .......    .......
        


         أكتافٌ مُرصَّعةٌ بكــلِّ نجمٍ  ســابحِ  
     
          عليهـا عَلَتْ أسـرابُ نـسرٍ جــــارحِ

         وسيفانِ تلاحَما كقبضةِ المتصافِحِ

          أكتافٌ فوقَ أكتافِ شَعبِ تسامُحِ 
 

              ......  ......  ...... 
         
         هِندَامٌ وعُنُقٌ حـــــولَهُ ربـــطَةٌ رقطـــــاء

          غربيُّ المخارجِ همُّهُ الغابُ والصَّحراء

          حتّى إذا أتتهُ ولايةٌ وتكاثرتْ أضـواء

          انقلبَ في عجلٍ كأنَّ داخـــلَهُ لِــــواء

          وجهٌ واحدٌ  في زِيِّهِ تتعددُ الأسماء

            
     .....  ..... ...... 
         
          سعيٌّ إلى الصدرِ في موكبِ المـكْرِ

          تبارى المتظاهرونَ لَهُ فعادوا بالصِّفْرِ
     
          حصادُ لاشيءَ مقســـــومٌ على غُبْرِ!

          على شُـــمٍّ أُلي عزٍّ بِـــلا حَصْــــــــرِ

    
             .....  ......  ...... 
            
            حكَــــمَ مَــنْ حكَـــمَ في عُجْــــــبِ

             زعَــمَ الصّــــــوابَ بغـــــيرِ ذَنْــبِ

             يَــأتيـــــهِ الَخــــــراجُ بِكـــلِّ دَرْبِ

            يأتيهِ في طَـــوْعٍ وفي غَصْــــــبِ

            ألايعـــــرِفُ المحتــــاجَ عَـنْ قُـرْبِ

            إنَّهُ يسكنُ فـي عُـشٍّ على القَلبِ!

             فلِمَ إذاً يَسمعُ ضجةَ الشَّعبِ؟!


                   ..... ..... .....  
             
              أمــــوالٌ كالنـَّجمِ في السَّمــاء

              وألفـاظٌ كالـبخارِ لا كالــمــاء 

            
               عـــاريةٌ تـمشي بــلا غِــطــاء

              مضَى في عَهْدِها عَهْدُ الوفاء
     
             كُـلُّها مِِنْ الفئةِ القديمةِ الجوفاء

             عبدالرحمن السعادة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق