الأربعاء، 19 يونيو، 2013

الفارس المغموز



الفارس المغموز :

رموا الفتى السوداني بالكسل حمَلَ هذا الإفك مَنْ حمل وهمَزَ به مَنْ همز وغمَزَ به مَنْ غمز وتاجَرَ به مَنْ تاجر.
وهذه الأبيات ردٌ بإيجازٍ عسى أن يعجب بني وطني:


         فـــارسٌ وَرَدَ الدُّنــا بعطــائهِ         زكَّى السَّـجـايا وقدَّمَ الأنْفَـاسـا


        سمِعَ مِنْ طرفِ الَجهُــولِ مَذَمَّةً       كَظَمَ فكَبَلَ الجُهَّال والأضْراسـا

        رماهُ بالكسـلِ القبيحِ لســـانُ         مَنْ كَــسِلَ حصــافةً وكِيـــاسـهْ

        نـاقـصُ العقـلِ يطـيرُ فَـهاهَـةً     
   وناقصُ الدِّينِ يَسُبُّ خَســاســهْ

        نـضَـحَ الإنــاءُ وقَـدْ عــرَفنـــــا        مـــا يَحْوِي الإنــــاءُ أســـــاســا

        هُــوَّ مِـنْ ظَــهْرِ عُـبَّادٍ وزُهَّـادٍ       شغَلتْهُمْ عيوبُهُمُ ما عيَّبوا النَّاسا

        بِيْـضُ الطـويَّةِ شانَهُمْ مُسْوَدُّها   
   فاسْــوَدُّوا مِـنْ حــسَّدٍ مـساسـا

         حــمَلَ الـعبءَ الثـقـيلَ أمــانـةً        يُرضي ربَّهُ لا يتبعُ الوسواســا

        حُـرُّ مِنْ حَـرِّ الشُّـموسِ دِماؤُه      هذا الّذي سدَّ الثُّغورَ حِراســهْ


         عبدالرحمن السعادة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق